حكاية منشيّة يافا

بقلم: رنين جريس*
المنشية هي إحدى اكبر احياء شمال مدينة يافا، أقامتها على شاطئ البحر في سبعينيات القرن التاسع عشر بعض العائلات المصرية التي هاجرت الى مدينة يافا في الثلاثينيات من نفس القرن. مع مرور الوقت أحيطت المنشية بالأحياء اليهودية كأحياء أحوزات بايت، نافي شالوم، نفي تسيديك، يافي نوف وغيرها لتمتد شمالاً وتصبح فيما بعد مدينة تل أبيب.

حول حكاية المنشيّة وتفاصيل حنين أهلها اليها، حاورت السيدة افتخار ترك (1936)، وهي تسكن اليوم في حي العجمي في مدينة يافا، ذلك الحي الذي احتضن ما تبقى من مهجري يافا وضواحيها ليحكي لنا تفاصيل حنين الحاضرين- الغائبين بها.
"أنا تعلمت بمدرسة الأوقاف في المنشية"، حدثتني افتخار في لهفة طفلة، وتابعت:

 "البنات كانت تروح تتعلم مثل الأولاد، الناس كانت تحب تعلّم بناتهم. أنا كنت من الأوائل فيها، المديرة كان اسمها سهيلة البزرة والمعلمات اسمهم سلوى خورشيد، وصال أبو ضب، عطاف جبر ونجاح الأحول. كان فكري انه اخلّص المدرسة وأكمّل دراسة واطلع معلمه مدرسه، بس ما أعطونا مجال، وصارت الحرب.
أمي وستي كان الهم سبع بيوت بالمنشية، أجرّوا ستة منهم وبالبيت السابع سكنّا فيه. بالبيت كنّا عايشين أنا وستي وأمي وأبوي وأخوي الصغير اللي كان عمره 9 سنين. كانت حارتنا كلها عرب، ما كان يهود أبدا، كان اليهود يومها قلائل ومش مثل اليوم كتار، وبذكر انه بالمنشية سكنوا بعض العائلات اليهودية واستأجروا بيوت من العرب، وما كان الهم أملاك بالمنشية. ما حسّينا انه اليهود بدهم يوخدو البلد، كان كل شي الهم سري. يحكوا مع الناس بمنيح، بس من وراهم يخططوا لأخذ بلادهم".

اعتبرت المنشية الخط الفاصل بين الأحياء اليهودية وبين مدينة يافا، ومع ازدياد الهجرة اليهودية الى فلسطين واندلاع الثورة عام 1936، اعتبرتها الأحياء اليهودية بأنها أكثر المناطق خطراً عليهم بسبب قربها منها وتواجد الثوار فيها، واعتبرت أكبر مصدر للقلق الأمني على تل أبيب، كذلك لأنها تقطع امتداد هذه الأحياء نحو الشاطئ وتعرقل توسيع مساحتها.

"بياع البيض قتلوه اليهود..."
"الانجليزي كان مشاغب كتير"، حدثتني افتخار:
" أجوا الانجليز وحوّطوا المنشية بسلك كبير مدّور، مدّوه من أول المنشية لعند سوق الكرمل اليهودي. دارنا كانت جوا السلك وكنت الصبح لما بدّي أروح على المدرسة، يكون الحارس واقف هناك، مرّات يكون أبن حلال ويخلينا نطلع ومرّات ما يرجّعنا ع بيوتا، كان تحركنا صعب كتير.

 الانجليز كانوا منحازين كتير لليهود، مثلا لو مسكوا مع ابن المنشية فرد كانوا يحبسوه 6 أشهر ويدوبوا الدخان بالمي ويسقوه اياه، أما اليهود فكان عندهم سلاح وكل شي وولا حدا يحكي معهم. مره واحد فلاح كان يبيع بيض، دخل على شارع اليهود، مسكوه اليهود وقتلوه، إحنا وقتها كنّا نلعب الزقّوطه، وشفناه مقتول وممد بالشارع، هاي أول الحرب بالمنشية، طلعنا نرمح (نركض) وصرنا نقول للناس "بياع البيض قتلوه اليهود، بياع البيض قتلوه اليهود"، وهجموا الطرفين على بعض. كان اليهود كل ما يختلوا بعربي جوا السلك يضربوه.

في واحد اسمه محمد بلابل من المنشية أعدموه الانجليز عشان كان معه فرد. حاكموه وقتلوه قدام الناس كلها. حطّوه بين الناس بالساحة قبال تلة بيدس، وأذاعوا بالبلد انه في إعدام. الناس تجمعت، وقّفوه ولبّسوه وتشاهدوا عليه وطخّوه. هاي كانت أول الحرب..."

احتلال:
قامت عصابات الايتسل الصهيونية باحتلال المنشية وهدم بيوتها في شهري نيسان وأيار عام 1948، بعد أسابيع قليلة من احتلالها لقرية دير ياسين وقتل العشرات من سكانها. كان هدف الهجوم على المنشية هو إخماد الثورة فيه،ا وتمهيد الطريق أمام القوات الصهيونية للدخول الى مدينة يافا واحتلالها، وقد تم تهجيرّ جميع سكانها الى غزة والأردن والقليل منهم الى المدن المجاورة. بعد شهرين من طرد سكانها، توافدت الى المنشية بعض العائلات اليهودية المهاجرة وسكنت في بيوتها الفارغة لبضع سنوات.

إحنا تهجّرنا من المنشية 6 مرّات:
حدثتني افتخار:
"لما صارت حرب ال 48، صار السلك اللي يفصل بين العرب واليهود بالمنشية كبير، وصارت الناس تنظر لليهودي كيهودي والعربي كعربي، وبدأت الكراهية وبدأت الحرب وصار في مقاومين وثوار. العرب ما كان عندهم جيش منظم، كان بس مقاومه شعبيّة. اليهود كان عندهم جميع الاسلحه، وصاروا يضربوا علينا قنابل من سوق الكرمل ومن تل أبيب، الضرب علينا كان ليل نهار مثل زخ المطر، واللي بالعجمي كانوا يضربوا عليهم من مصنع البيرا من بات يام.
 

أهل المنشية الفقراء هربوا على البحر، سمعوا انه المصريين بتجيب سفن وبتحمّل الناس على مصر ببلاش، كتير ناس نزلت ع البحر. انا كنت أشوف الناس كيف تحط أغراضها بالسفن وبعدين يرموهم بالبحر لأنه الحِمل كان ثقيل. ستي تتطلّع علي وتقول لي: " شايفي يا ستي اللي بطلع من داره بقلّ مقداره".
أهلي بالمنشية ما كان بدهن يهاجروا وكان كل ما يضرب اليهود علينا قنبلة نتنقل لبيت تاني بداخل المنشية. مرّه أجا مدفع على حيط الجنينية عند دار سيدي، كانت دار من طابقين، المدفع هدّ الحائط بس ثاني يوم خالي صلّحه ونقلنا على بيت تاني... بنفس المنشية إحنا تهجرنا 6 مرات، وما بدنا نطلع منها."

اطلعوا من الدور... اليهود وصلوا فرن خلف!!
"إحنا آخر ناس طلعت من المنشية"، استمرت افتخار في حديثها:

" الناس هجّت ع البحر وعلى اللد والرملة والأردن، خصوصاً بعد ما سمعوا بمجزرة دير ياسين. كانوا يقولوا انه بشقوا بطن الحبلى وبيطلعوا الجنين من بطنها وهذا اللي خوف الناس اكثر واكثر.
 

بقينا إحنا وأربع عائلات بالمنشية. بشي يوم بساعات الصبح دخل ع المنشية واحد من المناضلين، وصار ينادي، يا ناس يا عالم، اطلعوا من الدور، اليهود وصلوا فرن خلف. أمي طلعت من الدار واللا هو واقف على باب الدار. قاللها بسرعة اليهود صاروا بفرن خلف، طلعنا من البيت وقلت له انه ستّي كبيره وبما بتقدر تطلع، قال لي بحملها. كان هو حامل شنطة وسلاح بدون فشك. أعطاني احملهم وهوي حمل ستّي على ظهره وطعلنا على يافا بالاطومبيلات (السيارات).

من المنشية ركبت معنا مرا كبيره اسمها سعدية شقير ومعها بنت بنتها، كانت بصفي بالمدرسة. بعد ما البنت ركبت بالاوطومبيل، قالت لنا سعدية انها نسيت المصاري بالدار، وصارت بدها ترجع، النسوان قالولها ما تروحي أحسن ما يقتلوك، قالت لهم ما بقتلوني أنا مرا كبيره، ما ردت عليهم وراحت، اليهود مسكوها وقتلوها، وضلت ثلاث أيام بالدار ميته وما حدا قدر يروح يجيبها. بس بعدين راح ناس من يافا سحبوها بحبال وجابوها على يافا."

عجمي:
تستمر افتخار ترك في حديثها قائلة:
الاوطومبيل نزلنا بشارع بشديروت (شارع النزهة سابقاً) بنص الشارع، البلد كانت فاضية من الناس وكل منطقة كان فيها ثلاث أو أربع عائلات، اجو اليهود أطلعوهم من دورهم وجمعوا الناس في حي العجمي. بعدها بمدّه مدّوا سلك على البلد من عند السبيطار (المستشفى) الفرنسي لعند عمارة السفير الفرنسي، إحنا جوا واليهود برا، همّ بروحو وين ما بدهم وإحنا بالسجن.

لما وصلنا شارع النزهة لا كان معنا أواعي ولا شي، وين بدنا نروح؟ كان معنا مرأة كبيرة من دار الشيخ عوده وبنتها، رحنا معهم عند أقاربهم بالنزهة، وصلنا لهناك، دقينا على الباب، بس طلعوا أهل الدار مهاجرين والدار فاضي. دفعنا الباب وقعدنا بالبيت من الصبح للمغرب، كنت معهم أنا واخوي ابن ال 9 سنين. اخدت مصاري من ستّي ونزلت اشتريت خبز وجبنه وزيتون أسمر وحلاوة وأكلنا. ستّي قالت خلينا نروح عند دار عمتي أم صالح السمنهودي لأنه هون ما في فراش ولا أواعي.

نزلت ع الشارع ولاقيت داليجانس (عربه يجرها حصان)، ما كان في تكسيات لأنه كل التكسيات كانت تنقل الناس برا يافا. وقّفت الزلمة وقلت له "يا عم الله يخليك إحنا هجرنا من المنشية وما في مطرح ننام فيه وبدنا نروح عند أقاربنا، ومنعطيك مصاري". اطلعنا معه وجينا عند دار أم صالح، استقبلتنا بميت مرحبا وضلينا عندها. قعدنا عندها شهرين وجينا بعدها هون ع بيتنا اللي إحنا ساكنين فيه لليوم. شو بدي احكيلك... تمرمرنا إحنا وكل الناس، كان عذاب وكان خوف. قسم من الشباب أخذوها ع الأسر وقسم أخذوهم على شط البحر وطخوهم واللي هاجروا كسبوها.


قعدنا اشهر بالعجمي بدون أكل ولا شغل وأولاد كتير معنا. كان واحد اسمه الحاج احمد أبو لبن وأخوه عبد الرزّاق، كانوا تجار قماش بشارع بسطرس، صاروا ينادوا على أهل العجمي واخذوا الشباب وراحوا ع الميناء حتى يجيبوا مؤن للناس، الميناء كان مليان خيرات، حبوب، رز وحمص وفول. راحت الشباب ونقلوا كل المونه ع الحمير على شارع الأقباط. وفتحوا فرنين، واحد بشارع الحلوة وين بوظة اندري اليوم والثاني ورا السوق قريب ع دار السمنهودي.

 

المنشية اليوم:
بناء على قانون أملاك الغائبين، تمت مصادرة جميع بيوت وأراضي المنشية والتي بلغت حوالي 2,400 دونم، الى ملكية الدولة للتصرف بها. وكونها تقع في مكان استراتيجي يربط تل أبيب بمدينة يافا، قررت الحكومة الإسرائيلية عام 1963، إعادة بناء المنشية وتحويلها الى مركز تجاري، مقاهي، فنادق، الى جانب آلاف الوحدات السكنية والحدائق العامة التي تخدم سكان تل أبيب والمناطق المجاورة وتستقطب السائحين اليها، ولهذا الهدف أقيمت لجنة حكومية-بلدية خاصة باسم "احوزات هحوف" والتي أعلنت عن مناقصة دولية لتخطيط وبناء الحي من جديد.

كما هو الحال اليوم في مدينة يافا، يعكس "مشروع المنشية" الذي تبنته مدينة تل أبيب والحكومة الإسرائيلية، سيرورة هدم هذا الحي، التي بدأت منذ عام 1948 وحتى يومنا هذا وتشريع الهدم وتغيير معالم المكان من خلال تعريفه كمشروع "تخطيط" أو "تطوير" على مدار كل تلك السنين.

"بالأول موت وهلأ تعذيب..."
"ممنوع نبني وممنوع نشتري بيوت" تواصل افتخار:

"المنشية اليوم هدّوها وعملوها طاييلت (كلمة بالعبرية معناها متنزه)، هدّوا البيوت ورموهم بالبحر. هدّوا بيوت أمي وستي. بعد سنين رجعت أشوف شو صار بالمنشيّة، ما ضل أشي...أنا لليوم معي كواشين وأوراق الدور اللي كانت باسم ستّي وأمي.
خالي خليل اللمداني، كان اله بيارتين بيازور، اخذوهم وقلعوا البرتقال كله ورحّلوه على غزة. خالي إبراهيم، كان عند قهوة اسمها قهوة الحج ابراهيم اللمداني، وقهوة ريانه وين الجامع الكبير، وقهوة بالميناء. كل عائلتي كانت ملاكين ومتعلمين.

بس اليوم عنا مشكله اكبر من اللي فاتت. وهي انه بدهم يهدوا قسم من بيتنا اللي إحنا ساكنين فيه اليوم. الدولة ما رضيت تعطينا رخص عشان نبني لأنه ما بدهم انه العرب يبنوا ويتوسعوا، إحنا بنينا غرفة صغيرة واليوم في امر هدم الها. وقّفنا محامي بس ما في نتيجة بعد. لليوم لاحقينا، صارت الدولة مهدمة حوالي 100 دار بالعجمي، وكلهم لناس فقرا. ما بدهم عربي لا بيافا ولا بغير يافا، شو نعمل؟؟ ممنوع نبني وممنوع نشتري بيوت!!...عيشتنا كانت صعبة وإحنا بالمنشية واليوم أصعب... بالأول موت وهلأ تعذيب.

رنين جريس: باحثة فلسطينية ومركزة مشروع التاريخ الشفوي في جمعية ذاكرات، حيفا.