حكاية العراقيب

بقلم: رنين جريس وعمر اغبارية*

العراقيب جمع عرقوب، وأحد معانية هو التل الممتد بين الأودية. ويبدو أن هذا هو سبب تسمية المنطقة الواقعة في شماليّ النقب الغربي بهذا الاسم، فهو مناسب لتضاريس المنطقة وتعرجات الأرض التي تكثر فيها الأودية والتلال اللطيفة. تصل مساحة ارض العراقيب حسب بعض التقديرات إلى حوالي 100 ألف دونم تابعة لعدة عائلات وعشائر عربية سكنت فلسطين منذ مئات السنين.

خلال هذه الفترة الطويلة، كان لا بد أن تصبح العلاقة بين الأرض وأصحابها علاقة بديهية ومفهومه ضمناً ولا حاجة لإثباتها. عندما احتلت الحركة الصهيونية فلسطين وتنفيذا لسياستها الاستعمارية "أكبر مساحة من الأرض، أقل عدد سكان". واستعملت وسائل عديدة لتحقيق هذا الهدف، ففي النقب على سبيل المثال طردت الحكومة الإسرائيلية أكثر من 85% من سكان النقب الفلسطينيين الذين ملكوا مئات الآلاف من الدونمات. وما زالت تلاحق المواطنين الفلسطينيين الباقين، وتضيق عليهم في مساكنهم ووظائفهم وأراضيهم. وما زالت تحاول الاستيلاء بالقوة على ما تبقى من ارض النقب بأيدي أصحابها، وتطالبهم، لتجنب المصادرة، أن يثبتوا ما هو مفهوم ضمناً، وما هو بديهي.

 
وقصة أهل العراقيب هي أفضل شاهد على أن الاحتلال لم يكتف بما سلب وان النكبة لم تنته بعد.
 
عن حكاية المكان والزمان وعن نكبتهم المستمرة منذ عام 1948 حدثنا الشيخ صياح أبو مديغم الطوري – أبو عزيز (1950)، وهو يسكن اليوم في خيمته (الشق) في العراقيب، ونوري العقبي (1942) وهو يسكن اليوم مدينة اللد:
 
1948:

نحن نسكن أباً عن جدّ في العراقيب منذ زمن العثمانيين حتى عام 1948. سكنت في العراقيب عدة عائلات وعشاير. عائلة الطوري ومنها عشاير أبو مديغم وأبو زايد وأبو جابر وأبو فريح، عشيرة العقبي، حمولة أبو صيام، حمولة ابن برّي. عائلة أبو الحسن سكنت شرقي أرض أبو صيام. وعشيرة العلامات التي هجرت إلى الأردن ولم يسمح لها بالعودة. وقسم من القريناوي.
 
عام 1948 قسم من أهل المنطقة هاجروا وابتعدوا عن أراضيهم. طائرات إسرائيلية كانت تطير من فوقنا لقصف مدينة بئر السبع. يحكي لنا أهلنا أن إحدى الطائرات قصفت مره بيتاً في العراقيب وقتل اخوان اثنان. أرادوا إرهاب الناس. وزاد الخوف بعد المجزرة التي وقعت على أطراف العراقيب... القصة معروفة. حكى لنا أهلنا أن أربعة مسلحين يهود جاؤوا بسيارة إلى عدة مساكن بدوية وأخذوا من كل مكان شاب أو أكثر. جمعوا بالسيارة 14 شاباً وأخذوهم إلى بيت مسلّم القواسمي العلامات الموجود على الشارع الرئيسي بين العراقيب ورهط. أنزلوهم من السيارة وأدخلوهم إلى داخل البيت وقتلوهم بالرصاص واحداً واحداً، ما عدا أبو مبارك القريني فقد قفز من السيارة بعدما رأى أنهم يعدمون الشباب وحاول الهرب، أطلقوا عليه النار فأصابوه إصابة بالغة، فاختبأ بالوادي. جاءت العائلات التي تبحث عن أبنائها "المعتقلين" بعد أن سمع بعضهم صوت إطلاق النار، فوجدوا كومة من الجثث ببيت مسلـّم القواسمي ووجدوا أبو مبارك الجريح، أخذوه وحكى لهم ما حدث قبل أن يموت في اليوم التالي. يشكّ أهل المنطقة بشخص من كيبوتس "مشمار هنيجـِب" كانوا ينادونه "موسى" أنه يقف وراء هذه الحادثة. زاد الخوف عند الناس وقسم منهم غادر بعد هذه المجزرة.
1949:

تواجد في النقب عام النكبة حوالي 110-115 ألف فلسطيني، بقي منهم بعد التهجير حوالي 13 ألف نسمة فقط. في العراقيب كان حوالي 1000 شخص بقي منهم 500 تقريباً. وفي عام 1949 أصدر ابراهام شيمش الحاكم العسكري في منطقتنا أمرا بتركيز البدو في مناطق سكنية متقاربة. بعد ذلك طلب الشيخ سلمان الهزيل – الذي بقي في النقب – من أبرهام شيمش ومن شخصيات يهودية أخرى أن يسمح لبعض الحمائل بالرجوع واحترامهم. فرجعت قسم من الحمائل إلى العراقيب كعائلة العقبي والطوري.

1950:

عام 1950 طلبت "الدولة" من أصحاب الأراضي أن يحددوا أراضيهم. كل من كان يحمل عقد بيع/شراء كان يعرضه. كان محامي من قبل "الدولة" أسمة تسوكرمان. 
 
1951:

لكن عام 1951 طلب الحاكم العسكري إخلاء أرض العراقيب لصالح تدريبات عسكرية. قال إن الأمر سيستغرق ستة شهور. صدق الناس أقوال الدولة. رحـّلوا قسماً من الناس إلى منطقة حورا وعتير. ورحـّلوا عائلات الطوري وأبو صيام وابن بري إلى شمال وادي الفخاري. غير بعيد من هنا.

1954:

عام 1954 أعطت الدولة الأرض لشركة يهودية. نحن سألنا كل الوقت عن أراضينا ولكن "الدولة" تجاهلتنا.

1973:

في سنوات السبعينات تقدم أبناء العشيرة وأبناء العراقيب بدعاوى للاعتراف بملكيتهم على أراضيهم ضمن ما سمي "تسوية الأراضي" ولكن لم يتم حتى اليوم البت بالأمر وبتسوية موضوع أراضي عرب النقب. وعن هذا حدثنا الشيخ صياح الطوري: " في عام 1973 ذهبت مع والدي وأعمامي لتسجيل الأرض. حددوا الأرض وسجلوا أن لعائلة أبو مديغم 1600 دونم، منها 1000 دونم لنا و 600 دونم لأولاد عم والدي. مرّ الوقت ولم يطرأ أي جديد في الموضوع. صرنا نسأل متى سيـُبتّ في الموضوع؟ ولكن لم نسمع أجوبة".

1980 – 1999:
 
وعن استمرار المحاولات لمصادرة أرضه، يضيف الشيخ صياح الطوري:
بين السنين 1980 – 1999 سكنـّا في رهط. في شهر تموز 1999 بدأت "الكيرن كييمت" [الصندوق القومي اليهودي] بحرث وزرع أرضنا. أخي سعيد رأى تراكتورات تعمل بالأرض فاتصل بنا. تجمعنا هنا في الأرض وألزمنا الشرطة و"المنهال" [دائرة أراضي إسرائيل] بالخروج من الأرض. قالوا حينها أن الأمر حصل خطأ ً وأنهم كانوا من المفروض أن يصلوا قطعة أرض اشترتها دائرة أراضي إسرائيل من أصحابها وأخطأوا بالقطعة حسب قولهم. بعد ذلك منعنا أي شخص من استئجار أرضنا من دائرة أراضي إسرائيل.
 
وعن "قانون البدو" حدثنا نوري العقبي: عام 1980 صدر "قانون البدو" الذي يعطي "للدولة" الحق بالاعتراف ب %20 من أملاك أصحاب الأرض مقابل تنازلهم للدولة عن %80 من أراضيهم مقابل سعر بخس. وبعد ذلك تأخذ الدولة أيضا ال %20 وتعطي لهم ارض بنفس المساحة في مكان آخر. وطبعا معظم أصحاب الأراضي في النقب رفضوا هذه الصفقة.
 
2000/2001:

في شتاء سنة 2000/2001 جئنا وحرثنا الأرض وزرعناها. بدون أي تنسيق مع أحد. بعد أن نبت القمح جاءت طائرات ورشت الأرض بمواد سامة وأبادت القمح. كذلك في سنة 2001/2002، وسنة 2002/2003. وسنة 2003/2004 زرعنا بالشتاء وكذلك بالصيف زرعنا البطيخ والذرة. ولكنهم كانوا يبيدون كل ما زرعناه. بعد ذلك تدخلت منظمة عدالة وساعدتنا. تقدمت بدعوى في المحكمة ضد رش المزروعات وفعلاً حصلنا على أمر من المحكمة يمنع أي جهة من استعمال هذه المواد السامة لأنها مضرة بالأرض والنبات والحيوان والإنسان. كانت هذه مادة "راوند أب" [ Round up].

2002:

عن عودته إلى العراقيب حدثنا الشيخ صياح الطوري: عام 2002 انتقلنا للسكن هنا على أرضنا. رغم أن "الدولة" تمنعنا من ذلك. دائرة أراضي إسرائيل قدمت ضدنا شكوى بادعاء أننا نتسبب بضرر لأراضي وأملاك "الدولة". معنا إثباتات أن هذه الأرض هي أرضنا. معنا صور جوية من سنة 1936 وسنة 1945 تثبت أننا كنا نسكن على الأرض ونفلحها وأنها ليست أرض "موات" كما تدعي "الدولة". معنا أوراق دفع ضرائب من سنة 1922. معنا كوشان ملكية "طابو" بريطاني. وعندنا مقابرنا المستعملة من أيام العثمانيين. "الدولة" تطاردنا بعدة مؤسسات. مرة تأتينا دائرة أراضي إسرائيل ومرة "الكيرن كييمت" ومرة الدورية الخضراء ومرة سلطة المحميات الطبيعية. اليوم نحن هنا في العراقيب حوالي 30 عائلة، ولن نترك أرضنا. أرضنا هي هويتنا. أنت تعتقد أن هذه البطاقة هي الهوية. هذه مجرد ورقة ورخصة للتنقل. اليوم حتى الكلاب لها رخصة وأوراق.
 
وعن بناء مستوطنه يهودية على أراضي العراقيب حدثنا نوري العقبي قائلاً: في نهاية عام 2002 تبين لنا من خلال إعلان في إحدى الصحف، أن السلطات الإسرائيلية أعدت خطة جديدة لبناء بلدة يهودية في العراقيب، وفعلا، خلال فتة وجيزة شرع ببناء مستوطنه "جبعوت بار" وتم توفير البنية التحتية لها من ماء وكهرباء وهواتف خلال أيام قليلة. أما أبناء عشيرة العقبي والذين يبلغ عددهم اليوم أكثر من 1000 نسمة، فيعيشون في ظروف صعبة في منطقة الحورة، بتجمع سكاني غير معترف به رغم أن سلطات "الدولة" هي التي اسكنتهم به عام 1951. معظم بيوت العشيرة مهددة بالهدم من قبل "الدولة" التي تضغط عليهم لترحلهم مرة أخرى وتسكنهم في إحدى البلدات البدوية التي إقامتها "الدولة" لتركيز عرب النقب فيها.
 
---------------------
* رنين جريس: باحثة فلسطينية ومركزة مشروع التاريخ الشفوي في جمعية ذاكرات، حيفا. عمر اغبارية: منسق الجولات الميدانية للقرى المهجرة والمدمرة، جمعية ذاكرات، المشيرفة.