عندما تحول المتوسط الى مقبرة للاجئين

 أمام شواطيء صقليّة، إيطاليا ٢٠١٤ (المصدر: shms.ps) أمام شواطيء صقليّة، إيطاليا ٢٠١٤ (المصدر: shms.ps)

بقلم: عيسى قراقع*

التقيت في اليونان بأحد الفلسطينين الذين نجوا من الموت وهو شكري العسولي من خانيونس في قطاع غزة، وقد نجا بنفسه من مجزرة الهجرة في عرض البحر المتوسط بعد ان فقد زوجته هيام العقاد وطفليه يامن (8 شهور) ورتاج (4) أعوام، وغرق في هذه الرحلة البحرية المأساوية ما يقارب 400 مهاجر اغلبهم من الفلسطينيين.

العسولي الذي هرب مع عائلته من ويلات الحرب الدموية في قطاع غزة، ومن آلاف الاطنان من القنابل الاسرائيلية المحرمة دوليا والتي دمرت كل شيء في غزة، وبعد ان وصل الموت الاسرائيلي الى انفاق الارض، وتحولت اليابسة الى جحيم للصواريخ والقنابل والابادة، اعتقد ان انفاق البحر ارحم له من العيش في انفاق غزة المحروقة والمذبوحة علنا وأمام راية الامم المتحدة وعالم القرن الواحد والعشرين، الذي كان يتفرج على اطفال غزة يسقطون كالفراشات محترقين على رمال الشواطىء.

الالاف من الفلسطينين يرحلون من جديد، ومنذ عام 1948 وهم يحملون حقائبهم وخيامهم ومفاتيحهم ويهربون من دولة الى دولة، يموتون فوق الارض وفي البحر وفي السماء احيانا، ويدفعون ثمن ثقافة التطهير العرقي وسياسة الابادة التي بدأت على أجسادهم وفي بيوتهم وقراهم واحلامهم، واستمرت أمام الربيع العربي الذي انجب لنا داعش الدينية التكفيرية وتواطؤ الانظمة العربية التي تركت الفلسطينيين في المخيمات وفي المنافي عرضة للملاحقة والذبح وقطع الرؤوس ودحرهم الى ابعد ما يستطيعون عن الوطن، إما الى النسيان او الى الموت.

اللاجئون في سفن المهربين في عرض البحر، يظنون ان البلاد الاوروبية هي الجنة المشتهاة، وأنه لا يوجد في البحر حواجز عسكرية أو جنود يطلقون النار على الناس، لا يوجد في البحر مجنزرات ومستوطنات واعتقالات، هنا الماء وليس البارود، هنا المدى المفتوح على الاحلام المقصوفة والذكريات، هنا يموج الحنين ويتدفق عائدا الى شاطئه فدائيا او شهيدا ولكن ليس لاجئا.

اللاجئون القادمون من مخيم اليرموك في سوريا، ومن قطاع غزة، ومن لبنان واليمن وليبيا، حملوا مفاتيحهم واحزانهم وصورهم القديمة، وانطلقوا في البحر كي يصلوا الى الامان الدولي، فالبحر ينتظر بين السماء ومدخل الجروح المفتوحة، واللاجئون يتبعون موجاتهم حتى يستردوا زفيرهم.

يقول العسولي الذي وصل الى شواطىء اليونان: لقد تحول البحر الى مقبرة جماعية للاجئين، ماتوا واقفين في الماء، لا إغاثة، ولا صليب احمر دولي، لا استجابة سوى رجع الصدى في البحر، كانت النوارس فوقنا تبكي، وكانت السماء تحاول أن تنتشلنا بلا فائدة، البحر صار تابوتنا المتحرك، ولكن قلبي كان سارية.

في البحر لا يوجد جدار يدقونه كما طلب غسان كنفاني من رجاله المحبوسين في شمس الصحراء داخل خزان مغلق، وفي البحر لا حوار مع العاصفة والبردوة والجوع والصمت الطويل الطويل، وفي البحر لا يوجد وكالة غوث للاجئين تجلب الطعام والماء والسردين والخيام البائسة، هنا دوّار البحر.

ربما نحن الفلسطينيين غير موجودين ايضا في وعي البحر، وكلما حاولنا العودة ابتعدنا الى عمق المنفى، او الى قاع البحر، وعندما  يئسنا من احقاق شرعية وجودنا في المجال الاقليمي الارضي، وفي أروقة الامم المتحدة متسلحين بدمنا كضحايا وبقراراتنا الاممية، لم يستوعبنا المجال الاقليمي البحري للدول المجاورة، الموانىء مغلقة، واللاجئون يموتون بصمت بارد في الماء ويذوبون.

وفي البحر تصير كل البلاد مرايا، ونستمر في السفر الى الأمام، على السفح اعلى من البحر، اعلى من السرو، يطير الحمام من ايادينا الى جهة حددتها اصابعنا شرق اشلائنا، ونستمر في السفر، وعلى ورق البحر كتبنا نشيد الغرق ونشيد العودة، وعدنا نسافر ونحترق بنار مطالعنا، وبنار مدامعنا، نطير عائمين على الماء.

وفي البحر لا حدود بين التوراة المسلحة والواقع، لا حاخام يصدر فتوى الابادة، هنا ملك البحر والسلام والمساحة الاجمل بين الموت والحياة، ولم يأت احد لإنقاذ الغرقى والمفقودين على جناح اسطورة، لا خفر سواحل، لا قوات بحرية، لا قوراب نجاة، البحر المتوسط يبتلع اللاجئين ويلقي بالملح في افواه العالم.

تساءل شكري العسولي: هل يسمح لي البحر ان أدفن زوجتي وطفلاي في قيعانه؟ ويسأل: هل نزلتم الى البحر يوما؟ هناك كهوف ورجال وحشائش وشجيرات وعرائس بحرية، تستطيع ان تنحدر وتفكر وترتفع وتبسط يديك، تنساب وتدور، لأنك لست في زنزانة او معسكر اعتقال، تستطيع ان تكون سهما يمرق، والبحر ليس مخيفا، بل الانسان مخيف اكثر، والبحر ليس جبار، الانسان جبار اكثر، ولكن عليك ان تصارع وتصارع وتبرز برهانك وتنجو، وتروي قصتك اينما كنت واينما وصلت.

ويقول: تشبثت بجدران الماء الوهمية، مسكت حبال الماء والضوء، ها انا اصعد، ربما يقذفني البحر على شاطىء عكا او حيفا، وها انا استسلم للبحر، اعطيه نفسي، ليباركني البحر، ليأخذني في احضانه، ولم يناقشني البحر، كان واسعا كالظن، صامتا كجبل الكرمل، المهيب كغابة، المخيف كوادي الجحيم، ولكن كان يتكلم، يخاطبني، يقول لي: تمسك بي، ثق بي اكثر، سوف انفتح في روحك الشجاعة، وفي زنودك القوية، وفي شراع قلبك المتجه الى فلسطين.

 يقول البحر: لا تستمع الى بيانات العالم الارضي عن حماية المدنيين واللاجئين، فقد كثر موتهم في السنوات الاخيرة، الموت في الماء افضل من الموت بقنبلة، والموت في الماء افضل من قطع الرؤوس باسم الدين والآيات الملغومة، صارع واستمر، وردد ما قاله محمود درويش:


رايتي سوداء

والميناء تابوت

وظهري قنطرة

يا خريف العالم المنهار فينا

يا ربيع العالم المولود فينا

زهرتي حمراء

والميناء مفتوح

وقلبي شجرة


 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

*عيسى قراقع: رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين، عضو الجمعية العامة لمركز بديل.