طباعة

جدران المخيم: حيزٌ ونفوذ

بقلم: أحمد حميدات*

إن استخدام الجدران للرسم والكتابة في المخيمات دلالةٌ عظيمة على رقي المجتمع وترفع افراده، وما ذلك إلّا اداةٌ فعالة من أدوات التواصل والتحفظ على ما هو قابلٌ للنسيان. كما وان ذلك يستخدم كاسلوب يعكس سبل الحياة وايصال الفكرة النبيلة لمن يتجول في ازقة المخيم، فيرى في ثنايا هذا المجتمع وفي داخله حياة اخرى، حياةٌ تريد الحياة وتستغل كل المساحات لمحاولة الوصول إلى ما هو اقرب، واقرب من الحلم: هوية، عودة، حرية.

في المخيم الفلسطيني مخيمان، هويتان، وجهان لنفس العملة. الاولى هي الازقة والحارات الضيقة التي تتسع لما هو أكبر من ما نظن، والثانية هي الجدران. فالجدارن هي المساحة الاضافية التي يعكس فيها المخيم نفسه، والتي تتسع لما ضاقت به اروقة الامم المتحدة واذان الساسة وعقول المفاوضين. تلك الجدران اتسعت لحلم العودة وعبارات المقاومة، فانطلقت الاحزاب السياسية تكتب الشعارات المناهضة للإحتلال وبألوان العلم الفلسطيني من الاسود  حتى الاخضر. كما وجد الفنانون إلهامهم على جدران المخيم فكانت العلة والمعلول، فالعديد من الجداريات المرسومة على جدران المخيمات تروي قصة كنعان الاول والنكبة والنزوح والخيمة والكثير من حكايات الماضي. 

لا تختلف رسومات الإنسان الأول الذي سكن الكهوف، عن الجداريات والشعارت المكتوبة التي يخطها اللاجئ في المخيمات. الانسان الاول كان يرسم الحيوانات قبل ان يصطادها، لانه كان يؤمن بأنه سوف يصطادها فقط بعد ان يرسمها على جدار كهفه، وكان لتلك العملية الروحية أثر عظيم على نفسية الانسان الاول في اصطياد فريسته. هناك محاكاة مماثلة لما كان يحدث في القِدّم، اذ ان ابن المخيم يرسم وطنه المسلوب وبيارات البرتقال وشاطىء حيفا  وسور عكا وخارطة فلسطين التاريخية مؤمناً بأنه في يوم قريب سوف يعود. اضافة الىا ذلك، فإن لهذه الجداريات دور توعويّ على المجتمع اللاجئ، كونها تمرر رسائل يومية للاطفال بحتمية العودة، سواء من خلال جدارية مرسومة أو عبارةٌ ثورية. 

للطبيعة السكنية في المخيم دورٌ كبير في تطور فن الجداريات والشعارات الوطنية، والسبب في ذلك يرجع إلى أن بيوت المخيم مكتظة ومتراصة بعضها بجانب بعض، كما ان صاحب المنزل في المخيم يملك الجدار من الداخل، اما الجدار الخارجي فهو ملكٌ للمخيم. وبالتالي، فإن الجدار يعطي الحق للنشطاء السياسيين والفنانين بأن يكتبوا ويرسموا دون اذنٍ مسبق من اصحاب البيوت. 

تستخدم هذه الجدران في المخيم لرسم الجداريات التي تخلد القادة الوطنيين والشهداء، وتجعل منهم ايقوناتٍ على محفورة على فضاء المخيم، كما وانها وسيلة مهمة لرسم البورتريهات العملاقة التي تساهم في ابقاء الذاكرة حية، وتستخدم ايضاً للتعبير عن العزاء لذوي الشهداء الذين فجعت اكبادهم بفقدان احبتهم. 

تلك الجدران وفرت للاجئين ما لم يستطع ان يوفره السياسيين، واشبعت احلامهم التي اصبح يتهرب منها القادة لأنها احلامٌ موجعة تدق جدارن الخزان الذي اعياه الصمت. 

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
*أحمد حميدات: رسام من مخيم الدهيشة، الفائز بالجائزة الاولى في مسابقة جائزة العودة، حقل البوستر المركزي للنكبة.