BADIL

  • increase font size
  • Default font size
  • decrease font size
Home haq alawda جريدة حق العودة - العدد 23 كلمة في ذكرى نكبة فلسطين

كلمة في ذكرى نكبة فلسطين

بقلم:سيادة المطران الدكتور عطاالله حنا
نتوجه بالتحية الى شعبنا الفلسطيني المناضل والمجاهد في سبيل الحرية والكرامة والاستقلال. واننا نحيي بالطبع كافة أبناء شعبنا أينما كانوا في الداخل والخارج في المخيمات والشتات والمغتربات. فالشعب الفلسطيني هو شعب واحد أينما كان وأينما وجد والمسافات الجغرافية حتى وإن كانت طويلة إلا أنها لا تقف حائلاً وحاجزاً أمام كون شعبنا واحداً موحداً يحمل رسالة وطنية نبيلة ويعمل من أجل العودة الى الارض المقدسة المباركة والى البقعة التي منها انطلقت الديانات والرسالات والحضارات وأعني بذلك فلسطين الحبيبة.

 

وإن ذكرى النكبة الاليمة هي مناسبة فيها نستذكر معاناه شعبنا والآمه وجراحه، هذا الشعب الذي اقتلع اقتلاعاً من أرضه ووطنه ولكنه ما زال متشبثاً بجذوره وانتمائه العربي الأصيل. وإن شعبنا الفلسطيني وبالرغم من مرور 59 عاماً على النكبة لم ولن ينسى وطنه السليب ولم ولن ينسى البلدات والقرى التي نُكبت والتي طُرد منها أهلها الاصليون والاصيلون ليأتي مكانهم بعدئذ المستوطنون المستعمرون الذين نهبوا الارض بدون حق ويسعوون لابتلاعها وتجريدها من طابعها العربي الفلسطيني.
 

 
 
لقد تجلت الوحدة الوطنية الاسلامية المسيحية في فلسطين فكنا معاً وسوياً في الالم والمعاناه والجراح ونحن معاً في النضال والعمل الوطني والحضاري والانساني وسنبقى معاً حتى عودة الحق السليب الى أصحابه لكي نواصل مسيرتنا ونبني وطننا ونحقق انجازاتنا وطموحاتنا الوطنية النبيلة.


أقول لشعبي الحبيب بأن النكبة حاضرة أمامنا ولن تُمحى من ذاكرتنا مادام شعبي بعيداً عن أرضه ووطنه ولن نقبل بأي حلول لا تضمن حق العودة، فالعودة حق مقدس ومهما طال الزمان فلا بد لشعبنا أن يعود وإن أولئك البعيدين عن أرض الوطن بأجسادهم فان الوطن في قلوبهم وهم يحلمون بالعودة وينظرون الى فلسطين من بعيد ويسألون الله بان تطأ أقدامهم وطننا السليب لكي يعود اليه مجده وبهائه.

 
اننا نؤكد رفضنا لمجرد التفكير بالتنازل أو التفريط بحق العودة ونؤكد موقفنا الواضح والصريح والذي لا تراجع ولا تنازل عنه بأن الفلسطيني يجب أن يتمتع بحرية الرجوع الى وطنه.

 
وأي مفاوضات أو حلول يتم تداولها دون تأكيد حق العودة هي مرفوضة من قبلنا جملةً وتفصيلاً، فكما أن القدس عربية ويجب أن تعود الى أصحابها هكذا فان حق العودة لا يقل قدسية عن القدس وعن حقنا التاريخي فيها.

 
عاشت أمتنا العربية وعاش شعبنا الفلسطيني البطل

والتحية لارواح شهدائنا والتحية لاسرانا ومعتقلينا في سجون الاحتلال

تحية للاجيء الفلسطيني وللمخيم الفلسطيني

ونعم وألف نعم لحق العودة الى أرض الوطن


القدس الشريف: 12/5/2007

_________________________________

سيادة المطران الدكتور عطاالله حنا
رئيس أساقفة سبسطيه للروم الأرثوذكس بالقدس